ماذا تعرف عن بلبوتيك Pulpotec ?


بواسطة : د. إبراهيم المريسي بتاريخ : 2007-07-26 02:30:52


بتر اللب هو طريقة لمعالجة اللب المصاب بالالتهاب بشكل أسرع إلى حد بعيد من استئصال اللب العادي ولتجنب الإخفاقات العديدة التي لوحظت عند استئصال اللب الكامل .....
1. Synopsis :

Following 13 years of utilization of the Pulpotec Filling Paste on approximately 3'000 permanent and temporary molars with a clinical success rate of 80%, it would appear that the advantages offered by its utilization are clearly superior to any inconveniences, which are only minor, under normal conditions of use.

موجز:

بعد 13 عام من استعمال عجينة الحشي البلبوتيك على ما يقارب 3.000 ضرس دائم ومؤقت بنسبة نجاح سريري 80%، مما يوضح أن فوائد الذي يقدمها استخدامه بشكل واضح تتفوق على أي إزعاج، والتي هي ثانوية، ضمن شروط استخدام عادية.

2. Introduction :

It was following an apical leak during a technique of total pulpectomy carried out about 15 years ago on an inferior molar, which was developing in a worrying fashion, that the idea was born of updating pulpotomy. This had already been proposed by A. Marmasse, Professor at the Paris Dental School a few years previously.

المقدمة:

تبعاً للتسرب الذروي خلال عملية استئصال اللب الكامل الذي نفذ خلال 15 عام في الماضي على رحى مصابة ، هذه العملية التي كانت تتطور بنمط يقلق، ولدت فكرة تجديد بتر اللب. لقد اقترح هذا سابقاً من قبل مارماز، بروفسور في المدرسة السنية في باريس قبل بضعة سنوات.

The usual treatment applied to pulpitis on a living tooth involves removing the totality of the pulp in the treated tooth and filling the cavity with an obturating material like an antiseptic paste, based on Zinc Oxide and Eugenol, or a paste based on Bakelite or condensed Gutta. This type of operation, when practiced on a molar, provises to be long and complicated due to the complexity of the shape of the roots, the narrowness of the buccal cavity and the difficulty of inducing total anesthesia in mandibular molars in particular.

المعالجة المعتادة التي تتطبق لمعالجة التهاب اللب في سن حي تتضمن إزالة اللب كلياً في السن المعالج وملأ الحفرة بمادة سادة مثل عجينة مطهرة، العنصر الأساسي فيها أوكسيد الزنك والأوجينول، أو عجينة العنصر الأساسي فيها الباكليت أو الغوتا المكثفة.

هذا النوع من العمليات، عندما يطبق على رحى، يصبح الاستئصال طويل ومعقد وذلك بسبب تعقد شكل الجذور، ضيق فتحة الفم (تجويف الفم) وصعوبة تخدير كامل لأرحاء الفك (السفلي) خاصة.

In this sense, recent studies (1) have shown that the failure rates of endodontic treatments by pulpectomy are over 50% throughout the world, including Switzerland, Sweden and the U.S.A. These failures are characterized by an infection which starts at the extremity of the root. One must then imperatively have access to the roots of the tooth in order to repeat the treatment. This is not always easy due to the fact that any paste for canals, in particular Bakelite, is particularly difficult to remove. If the tooth cannot be treated again, it will have to be extracted. In addition, studies concerning the anatomy of the radicular canals (2) have shown that these contain numerous branches which cannot be reached during a total pulpectomy.

في هذا المجال، دراسات حديثة 1- أظهرت نسبة فشل المعالجة اللبية باستئصال اللب هي أعلى من 50% في كل مكان في العالم، تتضمن سويسرا، السويد والولايات المتحدة الأميركية. هذا الفشل يميز (يعرف) بالتهاب يبدأ عند ذروة الجذر. عندها يجب على الطبيب بشكل إلزامي أن يحصل على القدرة للدخول إلى جذور السن من أجل إعادة المعالجة. هذا ليس دائماً سهل وذلك بسبب كون أي عجينة قناة، وخاصة باكليت، بشكل خاص من الصعب إزالتها. وإذا لم يكن بالإمكان معالجة السن مرة أخرى، يجب عندها قلعه . بالإضافة إلى ذلك، الدراسات التي تتعلق بعلم تشريح القنوات الجذرية 2- أظهرت أن هذه القنوات الجذرية تشمل فروع متعددة لا يمكن الوصول إليها خلال الاستئصال الكامل للب .
In addition, the practice of pulpectomy is accompanied by numerous risks like the inhaling by the patient of canal instruments used to extract the nerve from its cavity or the penetration of obturating material beneath the roots. In this latter case, the complications can be extremely serious, since they range from fungal sinusitis of the upper maxillary (3) to the onset of permanent pain in the lower maxillary for which no therapy currently exists (4-5).

بالإضافة إلى ذلك، تطبيق استئصال اللب يصحب بعدة مخاطر مثل استنشاق المريض أدوات القناة التي تستخدم من أجل استخراج العصب من حفرته أو اختراق المادة السادة تحت الجذور. في الحالة الثانية، التعقيدات ممكن أن تكون خطيرة جداً، بما أن هذه التعقيدات تتراوح من التهاب الجيوب الفطري للفك العلوي (3) إلى بداية ألم دائم في الفك السفلي ولا يوجد حالياً أي معالجة لهذا الألم (4-5).

At one time, the practice of pulpotomy was considered to be an alternative to pulpectomy. Rather than remove the totality of the pulp in a tooth, the dental surgeon performed a selective amputation in the coronal part of the tooth pulp contained in the pulpal chamber, and then sealed the cavity with a classical sealing material.

سابقاً، عملية بتر اللب كانت تعتبر حل بديل لاستئصال اللب. بدل أن يقوم الطبيب الجراح بإزالة كاملة للب السن، يقوم ببتر انتقائي في الجزء التاجي للب السن المحتوى في حجرة اللب، بعد ذلك يسد الفجوة بمادة سادة تقليدية.

Pulpotomy presents numerous advantages when compared with pulpectomy (8). Amongst these, one can mention significant time saving, easy access to the part of the pulp which is to be treated and simplified technical procedures for the practitioner. The combination of these factors means that the principal risks which accompany pulpectomy are eliminated, in particular those linked with the use of canal instruments and to the leakage of filling material beneath the roots.

بتر اللب يقدم فوائد متعددة عندما يقارن باستئصال اللب (8). من بينها، يمكن للشخص أن يذكر حفظ للوقت بشكل كبير، دخول سهل إلى الجزء من اللب الذي سيعالج وإجراءات تقنية مبسطة لصاحب المهنة. جمع هذه العوامل يعني أن المخاطر الأساسية التي ترافق استئصال اللب قد زالت، وخاصة تلك التي تتعلق باستخدام أدوات القناة وتسرب مادة الحشي تحت الجذور.

Nevertheless, the obturating materials used to date for pulpotomy have not been satisfactory, as they have caused cases of degeneration and infection in the residual pulp. Consequently, due to the numerous difficulties based on the inadequacy of the obturating material used, the practice of pulpotomy has been abandoned, despite its indisputable advantages. It should also be noted that pulpotomy is the only technique which authorizes complete radicular edificaton of immature permanent molars.

بالرغم من ذلك، مواد السد التي تستخدم لبتراللب لم تكن مرضية، وذلك لأنها سببت حالات تدهور وانتان اللب المتبقي. وبالتالي؛ بسبب الصعوبات المتعددة المبنية على عدم كفاءة مادة السد المستخدمة، لم يعد يطبق بتر اللب، على الرغم من فوائده التي لا تجادل. ويجب أن يلاحظ أيضاً أن بتر اللب هي التقنية الوحيدة التي تقر بتعديل (نمو) جذري كامل للأرحاء الدائمة غيرمكتملة الجذور

Recent studies (6), taking into account the observations of Professor A. Marmasse on pulpotomy (7), have revealed that the pulp has a great capacity for healing. This has led us to investigate the possibilities of perfecting a filling material capable of compensating for the inconveniences mentioned above and also generating the cicatrisation of the radicular pulp and its perenniality with the help of substances which would initially ensure antisepsis and hemostasis and then the maintenance of long term antisepsis and impermeability by means of a good volumetric stability.

دراسات حديثة (6)، آخذين بالحساب ملاحظات البروفسور مارماز على بتراللب (7)، التي أظهرت أن اللب لديه قدرة كبيرة للشفاء. هذا أرشدنا إلى أن نبحث في احتمالات اتقان مادة حشي لا عيب فيها قادرة على أن تعوض عن العقبات المذكورة فوق وأيضاً إنتاج تندب اللب الجذري ودوامه بمساعدة مواد يمكنها أن تضمن في البداية التطهير ووقف النزف وبعد ذلك المحافظة على تطهير لمدة طويلة والكتامة بمنع نفوذ السوائل وذلك بواسطة ثبوتية الحجم الجيدة.

3. Treatment:

In 1989 it was decided (after having treated a few cases in 1987) to treat all the permanent and temporary molars of the patients exhibiting pulpitis on a vital tooth by pulpotomy, being convinced that the risks incurred were much less important than those linked to a pulpectomy, a failure implying, in the majority of the cases, a simple return to treatment by so -called total pulpectomy.

المعالجة:

في 1989 قرر (بعد معالجة بعض الحالات في 1987) معالجة كل أرحاء المرضى الدائمة والمؤقتة الحية التي تظهر التهاباً لبياً ببتراللب مقتنعين أن المخاطر التي تحدث هي أقل أهمية من تلك التي تتعلق باستئصال اللب، فشل متوقع، في غالبية الحالات، العودة ببساطة إلى المعالجة المسماة باستئصال كامل للب.

Pulpotomy consists in amputating the cameral pulp and then capping the pulpal stumps with an obturating paste. To do this, the ceiling of the pulpal chamber should be removed by means of a Zekrya surgical bur, then the cameral pulp should be removed with a Zekrya Endo type bur. The pulpal chamber should be re-shaped with a pear-shaped diamond bur. It is important to use high speed rotary instruments in order to avoid tearing the radicular filaments, which must imperatively remain in the canals.

بتراللب يتضمن بتر اللب في الحجرة اللبية ثم تغطية اللب المتبقي في الأقنية الجذرية بعجينة سادة. للقيام بهذا، يجب إزالة سقف حجرة اللب باستخدام سنبلة جراحية (زكريا) , بعد ذلك يجب إزالة اللب في الحجرة اللبية باستخدام سنبلة زكريا اللبية . يجب إعادة تشكيل حجرة اللب بواسطة سنبلة ماسية بشكل اجاصة. من الضروري استعمال أداة دوارة ذات سرعة عالية من أجل تجنب تمزق الخيوط (الشعيرات) الجذرية، والتي يجب بشكل حتمي أن تبقى في القنوات.

The pulpotomy as such is completed by placing Pulpotec in the cavity chamber by means of a rotary Paste Filler of large diameter. The Pulpotec is then covered with a temporary dressing. A cotton roll should then be inserted between the two arches and the patient requested to bite firmly so that the Pulpotec adheres closely to the walls of the pulpal chamber and the openings of the radicular canals, thereby assuring perfect impermeability.

تتم عملية البتر عند وضع البلبوتيك في حجرة الحفرة بواسطة بوربات لحشي العجينة ذات قطر كبير. ثم يغطى البلبوتيك بضمادة مؤقتة. بعد هذا يجب وضع لفافة قطنية بين القوسين ثم يطلب من المريض أن يعض بصلابة (ثبات) من أجل أن تلتصق عجينة البلبوتيك بجدران حجرة اللب وبفوهات (فتحات) قناة الجذر، ذلك يؤمن عدم نفاذ السوائل بشكل ممتاز.

During a second session, approximately 8 days later, a permanent filling should be placed and, where necessary, the corresponding prosthesis.

خلال الجلسة الثانية، تقريباً بعد 8 أيام، يجب وضع عجينة حشي دائمة وعند الحاجة التعويضات الموافقة .

4. Clinical investigation:

To date approximately 3'000 teeth have been treated, half of which were permanent and the other half temporary.

An initial X-ray was taken on the day of treatment by pulpotomy and then, after the first 3 years, each time the patient returned to the practice. (The X-ray follow-up was carried out for permanent teeth only).

بحث سريري:

لقد عولج حتى الآن تقريباً 3.000 سن، نصفها كانوا من الأسنان الدائمة والنصف الآخر من المؤقتة.

التقطت صور شعاعية مبدئية في يوم المعالجة ببتراللب وبعد ذلك بعد السنوات الثلاث الأولى، في كل مرة عاد المريض للمراجعة والمتابعة . (الصور الشعاعية المتابعة أجريت على الأسنان الدائمة فقط).

To this day, 310 radiological cases have been followed for periods between 3 and 13 years (3 years : 48 teeth; 4 years : 54 teeth; 5 years : 50 teeth; 6 years : 26 teeth; 7 years : 20 teeth; 8 years : 26 teeth; 9 years : 36 teeth; 10 years : 21 teeth; 11 years : 17 teeth; 12 years : 8 teeth; 13 years : 6 teeth; 15 years : 1 tooth). When analyzing the results, the absence of pain for a long period was also taken into consideration as well as the efficiency of mastication.

حتى اليوم، 310 حالة توبعت شعاعياً لمدة ما بين 3 إلى 13 سنة (3 سنوات: 48 سن، 4 سنين: 54 سن، 5 سنوات: 50 سن، 6 سنوات: 26 سن، 7 سنوات: 20 سن، 8 سنوات: 26 سن، 9 سنوات: 36 سن، 10 سنوات: 21 سن، 11 سنة: 17 سن، 12 سنة: 8 أسنان، 13 سنة: 6 أسنان، 15 سنة: سن واحد). عند تحليل هذه النتائج، غياب الألم لمدة طويلة قدأخذ بعين الاعتبار بالإضافة إلى فعالية المضغ .

In the majority of cases concerning permanent teeth, a molded prosthesis was placed in order to ensure the best possible tightness of the filling. In addition, it should be noted that this prosthesis also acts as an “early-warning device” because, given its cost, the patient will not hesitate to come for a consultation in case of pain and pain could indicate an infection of the radicular system.

عند غالبية الحالات التي تتعلق بالأسنان الدائمة وضعت أشكال تعويضية من أجل ضمان أفضل شدة إحكام ممكنة للحشوة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يلاحظ أن هذه التعويضات تعمل أيضاً كـ"أداة تنبيه مبكرة" ذلك لأن المريض الذي دفع قيمتها لن يتردد للقدوم من أجل استشارة في حال شعر بالألم ويمكن أن يدل الألم على تلوث (فساد) النظام الجذري.

5. Results :

5.1) Deciduous teeth :

Immediate pain relief after treatment in 90% of cases; mild pain on which lasts 2 to 3 days in 20% of cases, which persists for 2 to 3 days and stops afterwards. These teeth are clinically mute and function until they disappear from the dental arch to give way to the permanent teeth which follow them. This is the case for deciduous teeth which have remained in place until their "natural" elimination. As these teeth had not been crowned, approximately 30%, fractured during mastication and generated a leakage of Pulpotec. This caused an infection of the tooth and its extraction by the practitioner.

5. النتائج:

5-1) الأسنان اللبنية :

عدم شعور بالألم فوري بعد المعالجة عند 90% من الحالات: ألم خفيف يمتد حتى يومين أو ثلاثة عند 20% من الحالات، يستمر هذا الألم حتى يومين أو ثلاثة ثم يتوقف بعد ذلك. هذه الأسنان صامتة سريرياً وتعمل حتى تختفي من القوس السني لتمنح مكان للأسنان الدائمة التي تظهر بعدها. هذه هي الحالة للأسنان المتساقطة التي بقيت في مكانها حتى سقوطها "الطبيعي". بما أن هذا السن لم يتوج، تقريباً 30% تنكسر خلال المضغ وتسبب تسرب للبلبوتيك. هذا يسبب تلوث (التهاب) السن واقتلاعه من قبل الطبيب الممارس

5.2) Permanent teeth :

a) The 310 cases X-rayed present a healthy physiological image with no trace of periapical infection in the second X-ray, added to which, these teeth were not painful and mastication was perfectly normal.

5-2) الأسنان الدائمة:

أ) الحالات 310 المصورة شعاعياً أظهرت صورة فيزيولوجية صحية (سليمة) من دون أي أثر تلوث (التهاب) حول ذروي في ااتصوير الشعاعي الثاني، إضافة إلى هذا، هذه الأسنان لم تكن مؤلمة والمضغ كان طبيعياً بشكل تام.

During the same period of 13 years, 61 permanent teeth had to undergo further treatment by total pulpectomy. It seems logical to be able to compare these two figures. Effectively, in both cases, it is impossible to follow all the patients treated. This suggests a success rate of 80%, a figure which also corresponds to that quoted by Professor A. Marmasse in his work (7).

خلال نفس المدة 13 عاماً، 61 سن دائم مر بمعالجة إضافية باستئصال كامل للب. يبدو من المنطقي أن تكون قادراً على مقارنة هذين الرقمين. بشكل فعال، في كلتا الحالتين، يكون من الصعب متابعة كل المرضى الذين عولجوا. هذا يبين أن نسبة النجاح هي 80% هذا الرقم يتوافق مع الرقم الذي حدده البروفسور أ.مارماز في عمله (7).

b) Undesirable side-effects :

Following utilization of Pulpotec, 3 types of undesirable side-effects have been noticed :

* In 15% of the cases of teeth treated, a more or less intense pain of arthritic type was felt during the days which followed the treatment. It lessened progressively on its own or with the help of anti-inflammatory medication taken orally to speed up the process.

ب) آثار جانبية غير مرغوبة فيها:

لدى متابعة استعمال البلبوتيك، لوحظ 3 أنماط للآثار الجانبية الغير مرغوبة:

- في 15% من حالات الأسنان المعالجة، شعر تقريباً بألم قوي من النوع الرباطي خلال الأيام التي تتبع المعالجة. لقد خف الألم تدريجياً بمفرده أو بمساعدة دواء مضاد التهاب أخذ مبكراً ليسرع العملية.

* In 3% of the cases of teeth treated, pain of medium intensity was felt until the second session 8 days later (also quoted by Professor Marmasse). This was treated by the immediate removal of the Pulpotec from the pulpal chamber, followed by the placement of a new dose of Pulpotec. Pain ceased immediately in each case.

- في 3% من حالات الأسنان المعالجة، ألم من الشدة المتوسطة شعر به حتى الجلسة الثانية بعد 8 أيام (حدده أيضاُ البروفسور أ.مارماز في عمله). لقد عولج هذا بإزالة فورية لكل آثار البلبوتيك من حجرة اللب يتبع هذا استعمال جرعة جديدة من المنتج. يتوقف الألم مباشرة في كل حالة.

* Exceptionally (2 cases in this study) pain of high intensity can occur. This was due to the fracture of a tooth which was not detected during the initial examination or to the perforation of the floor of the pulpal chamber which had also been overlooked. In such cases the tooth most often has to be extracted which is precisely the same consequence which would have prevailed following treatment by pulpectomy.

- باستثناء (حالاتان في هذه الدراسة) يمكن أن يظهر ألم ذو شدة حادة. هذا بسبب كسر في السن لم يشخص خلال الفحص المبدئي أو بسبب ثقب قاع حجرة اللب والتي أيضاً قد غفل فحصها. في هذه الحالات غالباً يجب قلع السن هذه تماماً نفس النتيجة التي ستطبق بعد المعالجة باستئصال اللب الكامل .

6. Discussion and conclusions :

Obviously, it is difficult to expect that X-rays and a clinical follow-up alone will prove the perenniality of pulpal vitality after treatment with Pulpotec.

منقاشة ونتائج:

من الواضح، أنه من الصعب أن نتوقع من الأشعة السنية والمتابعة السريرية وحدها أن تثبت تعمير (دوام) حيوية اللب بعد المعالجة بالبلوتيك.


Proof of this type, stated by Dr Marmasse to be very difficult to establish after vital pulpotomy (7), has not been included in these clinical trials for both ethical and practical reasons.

اثبات هذا النوع، أعلن الدكتور مارماز من الصعب تحدديه بعد بتر لب حي (7)، لم يشمل في هذه التجارب السريرية لأسباب أخلاقية وعملية.

On the other hand, post-operative functional tests, as well as the X-rays, appear to confirm the perenniality of pulpal vitality after treatment with Pulpotec.

ومن جهة أخرى، الاختبارات الوظيفية للأسنان بعد العلاج الإضافة إلى الأشعة السنية، تبدو أنها تثبت دوام حيوية اللب بعد المعالجة بالبلوتيك.





This is further confirmed by the fact that the follow-up of immature permanent molars treated with Pulpotec, has indicated normal, progressive radicular edification until complete maturity.

ويعزز اثبات هذا أيضاً بحقيقة أن متابعة الأضراس الدائمة غير الناضجة المعالجة بالبلوتيك، دلت على تعديل ( تشكل ) جذري طبيعي ومتقدم حتى نضوجه الكامل.

Finally, if one considers that, on the one hand, in addition to the important risks linked to periapex, the further risks linked to pulpectomy are (with the exception of point N° 2) identical to those linked to pulpotomy, that is to say essentially pain of an arthritic type and, on the other hand, the percentage of clinical failure is significantly higher for pulpectomy than for pulpotomy (50% versus 20%), it would seem sensible to prefer this technique. All the more so as it grants an additional span of life for the tooth and simplifies the work of the dental surgeon. As a result, it can be considered more reliable and likely to optimize the chances of survival for the teeth treated by pulpotomy with Pulpotec.

أخيراً, إذا أمعن فكر الشخص بهذا، من ناحية، بالإضافة إلى المخاطر المهمة المتعلقة بحول الذرة ، المخاطر الإضافية المتعلقة باستئصال اللب هي (باستثناء نقطة رقم 2) مماثلة لتلك المتعلقة ببتر اللب، يعني ألم أساسي من النوع الرباطي ومن ناحية اخرى نسبة القشل السريري أكبر بشكل كبير عند استئصال اللب من بتر اللب (50% مقابل 20%)، يبدو من المعقول تفضيل هذه التقنية. بالإضافة إلى كل ذلك هذه التقنية تقدم مدة حياة إضافية للسن وتسهل عمل طبيب الأسنان الجراح. نتيجة لذلك، يمكن الاعتماد عليها أكثر ومن المحتمل أن تقدم فرص بقاء السن المعالج ببتر اللب بالبلوبتيك حياً.

The investigator :

Dr J. B.

Dental-surgeon



Bibliography



1- L’information Dentaire N??44 of 19 December 1996-3535 article entitled “Restarting treatment in endodontics”



2- L’information Dentaire N??33 of 28 September 1995 (work by Hess-1925-, De Deus - 1975- and

Vertucci - 1984 -)



3- Actualités odonto-stomatologiques N??192 December 1995 – 563



4- L’information dentaire N??25 of 22nd June 1972,

Article by Pr Commissionnat : «The flow-back in the lower dental canal of filling substances constitutes a major urgencyin our specialty»



5- L’information Dentaire N??40 of 21 November 1996-Article by Claude Aaron and Yves Commissionnat



6- Swedish Dental Journal supplement 39, 1986 : Dental Pulp Inflammation, experimental studies in human and monkey teeth by Johan Warfvinge



7- Dentisterie Opératoire, Volume 1, Dentisterie Thérapeutique, Professor A. Marmasse 1969



8- Hess J.C., Medioni E. et Vene G. : “ Thérapeutique endodontique. Ensemble pulpo-

dentinaire. Pulpotomie ” - Editions techniques – Encycl. Méd. Chir. (Paris-France)

Odontologie 23035- D18, 2 –1990- January 15th 2002